أخبار الالعاب

ألين براك رئيس شركة بليزارد يفتتح المؤتمر الخاص بالشركة ببيان عن الجدل القائم حول اللاعب بليتزتشنج.

مع بداية المراسم الاحتفالية  اليوم لمؤتمر الشركة لعام 2019 قام الرئيس التنفيذي لشركة بيلزارد للألعاب الترفيهية ألين براك بالحديث عن الخلاف الأخير القائم حول تصرفات الشركة تجاه اللاعب بليتزتشنج المشارك في لعبة “هيرث ستون” في وقت سابق من هذا الشهر.

تلقى بليتزتشنج حظراً لمدة عام من المنافسة في اللعبة كما تم حجب مكاسبه بعد مقابلة أجراها  اللاعب عقب المباراة حيث قام بإلقاء رسالة “هونغ-كونغ حرة”. قامت شركة بيليزاردبعد رد الفعل المجتمعي بتعليق قرارها  وقامت بجعل مدة الحظر ستة أشهر فقط وإعادة مكاسبه.

في بيان صدر من براك بتاريخ 12 أكتوبر، قال:”إن الإجراءات العقابية ليس  لها علاقة بالمشروعات التجارية للناشرين في الصين، ولكن الأمر يتعلق  بالمحافظة على التركيز على الألعاب والمسابقات بدلاً من السياسة”.

ومع ذلك، فإن تصريحات براك لم تكن كافية لإخماد نيران الجدل، حيث واصل العديد من اللاعبين والمشجعين وحتى بعض أعضاء الكونجرس الأمريكي التعبير عن مخاوفهم بشأن تصرفات الشركة.

في الحفل الافتتاحي للمؤتمر الخاص بالشركة تحدث براك بلهجة اعتذارية، حيث يمكنك معرفة ما جاء في رسالة براك للحاضرين من السطور التالية:

“كان لدى بيلزارد الفرصة لجمع العالم سوياً في منافسات لعبة هيرث ستون منذ حوالي الشهر، ولكننا لم نفعل. لقد تحركنا بسرعة كبيرة في عملية صنع القرار لدينا، وبعد ذلك كنا بطيئين للغاية في  التحدث إليكم جميعاً، وهذا جعل الأمور تسوء أكثر.

عندما أقوم بالتفكير في أكثر شئ غير سعيد بخصوصه، هو في حقيقة الأمر شيئين:

الأول هو أننا لم نلتزم بالمعايير العالية التي قمنا بوضعها لأنفسنا، والثاني هو أننا فشلنا في هدفنا، ومن أجل هذا فأنا آسف، وأنا أقبل المسائلة.

إذاً ما هدفنا بالتحديد؟

نحن نطمح إلى جمع العالم تحت راية الترفيه، وأنا أؤمن حقاً بالقوة الإيجابية لألعاب الفيديو. حينما نحقق ذلك بشكل صحيح، نقوم بخلق أرضية مشتركة حيث يأتي الجميع للتنافس واللعب والتواصل بغض النظر عن الأشياء التي تفرقنا، على سبيل المثال في المؤتمر اليوم يتواجد أشخاص من 59 دولة حول العالم . هذا مدهش وهذا ما أعنيه بالقوة الإيجابية لألعاب الفيديو: لتجاوز الانقسامات التي تحيط بنا في عديدالأماكن اليوم.

سوف نعمل بشكل أفضل للمضي قدماً، ولكن أفعالنا ستكون أكثر أهمية من أي من هذه الكلمات، بينما تتجول في نهاية هذا الأسبوع، آمل أن يكون واضحاً مدى التزامنا بحقوق الجميع فيالتعبيرعن أنفسهم بشتى الطرق، وفي كل أنواع الأماكن.

لقد رأيت وسمعت الكثير منكم يعبرون عن أنفسهم هذا الصباح! أنت تستخدم عطلتك ووقت عائلتك لتكون هنا معنا، ونحن ممتنون للغاية أنك معنا في نهاية هذا الأسبوع”.

قام براك بذكر الاجراءات التي اتخذتها الشركة، إلا أنه لم يذكر أي اجراءات خاصة ستقوم الشركة بفعلها، أو أي تغييرات ستطرأ.

شارك برأيك!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى