أخبار الالعاب

سوني تتعرض للمقاضاة بتهمة ممارسة الاحتكار في مبيعات ألعاب بلايستيشن

بسبب قيام سوني بمنع شراء أكواد تحميل الألعاب عبر المتاجر الخارجية

يسعى أحد مستخدمي بلايستيشن إلى جمع توقيعات لرفع دعوى قضائية بزعم أن سوني تمارس احتكاراً غير مشروعاً في مجال مشتريات الألعاب الرقمية عبر منصتها بلايستيشن. تم رفع الدعوى القضائية بالفعل يوم الأربعاء في إحدى محاكم مدينة كاليفورنيا. ويزعم المحامون بأن القرار الذي اتخذته شركة سوني في عام 2019 بمنع مستخدمي بلايستيشن من شراء أكواد تحميل من مصادر خارجية هو قرار ينتهك قوانين المنافسة العادلة ومحاربة الاحتكار.

كانت سوني في السابق تسمح للمستخدمين بشراء الألعاب عبر أكواد التحميل من متاجر خارجية مثل متجر جيم ستوب ومتجر أمازون. غير إنه في عام 2019، وبعد تسرب مذكرة تم تداولها عبر الانترنت والتي أكدت سوني بموجبها أن أكواد التحميل يمكن شرائها فقط عبر متجر بلايستيشن ولا يسمح بشرائها من متاجر خارجية. وكان هذا هو الدافع وراء إقامة الدعوى القضائية ضد سوني، حيث أن الدعوى تزعم بذلك أن سوني تمارس الاحتكار في بيع الألعاب عبر متجرها بلايستيشن.

وقد ذكر المحامون في الدعوى القضائية أن ممارسة سوني للاحتكار يسمح لها بفرض أسعار عالية على ألعاب بلايستيشن الرقمية والتي تكون أكبر بكثير من الألعاب التي يتم بيعها في المتاجر الأخرى.

ويزعم المحامون بأن الألعاب الشهيرة يتم بيعها في متجر بلايستيشن الرقمي بسعر يزيد في المتوسط بنسبة 75% عن سعرها في المتاجر الأخرى. وهذه النسبة قد تصل إلى 175% وفقاً لما جاء في صحيفة الدعوى القضائية. وقد حققت سوني إيرادات بلغت 17 مليار دولار في العام المالي الذي انتهى في 31 مارس 2021 وذلك من مبيعات الألعاب في متجر بلايستيشن الرقمي ومبيعات الأنواع الأخرى من المحتوى الذي يتم بيعه عبر شبكة بلايستيشن، وذلك حسبما جاء في تقرير الأرباح الصادر عن شركة سوني. وقال المحامون أن الاحتكار الذي مارسته سوني قد يكون السبب في تحقيق مبلغ يعادل 7 مليار دولار بسبب منع تحميل الألعاب من خارج متجر بلايستيشن.


شارك برأيك!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى